للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         عمالة المحمدية :استدعاء ممثلي الأحزاب السياسية بعمالة المحمدية لتكوين لجنة لتتبع الانتخابات             أين الجهات المعنية بجماعة بني يخلف ؟ شاحنات تترك خلفها وابل من "الكاياس" ليعرقل حركة السير            
صحتي

اعراض تدلّ على اصابتكم بالسلالة الهندية لفيروس كورونا!

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

عمالة المحمدية :استدعاء ممثلي الأحزاب السياسية بعمالة المحمدية لتكوين لجنة لتتبع الانتخابات


أين الجهات المعنية بجماعة بني يخلف ؟ شاحنات تترك خلفها وابل من "الكاياس" ليعرقل حركة السير


حدث كبير بالمحمدية في الحلاقة والتجميل من تنظيم معهد سيمو فالونتينو للحلاقة و التجميل بفندق ايبيس


المعلم مصطفى .. صانع تقليدي من المحمدية يطوع النحاس ويحوله إلى تحف فنية مغربية و فرعونية


ام تبكي بحرقة على ابنتها المصابة بسرطان الرئة و تناشد المحسنين لعلاج ابنتها 0613827242


جمعية الامام مالك للتنمية المستدامة تنظم حملة للتبرع بالدم بعموم جماعات عمالة المحمدية وسط اقبال كبي


المحمدية تشهد افتتاح أول سطور للاجهزة الالكترونية المتنوعة بجودة وأثمنة حصرية


قائد سيدي موسى المجدوب ينفذ عملية هدم عشوائية لمحل سكني بدوار سيدي عزوز


منظمة حقوقية بالمحمدية ترفع برقية شكرإلى جلالة الملك بمناسبة إعطائه أوامر لتسهيل عملية ولوج الجالية


شركة التهيئة زناتة و ليدك:شراكة مبتكرة لتطوير نموذج تجريبي لبنيات تحتية ذكية لشحن العربات الكهربائية


تحقيق: الباحثون عن المفقودات بشواطىء المحمدية


السيد رحيم عباسي ينضم لحزب الاتحاد الدستوري ليركب حصان التغيير والتنمية لمدينة المحمدية


تحقيق: شاطىء صابليت بالمحمدية بدون باركينك ولا مراحيض وسط اقبال كبير من المصطافين من كل مكان


افتتاح أول تعاونية بالمحمدية للحلاقة تدرس التلاميذ والتلميذات بالمجان

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 49
زوار اليوم 6
 
 


القاسم الانتخابي سيمكن من الرفع من نسبة المشاركة وتحقيق العدالة الانتخابية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 مارس 2021 الساعة 20 : 19


أكد الباحث في العلوم القانونية، السيد يونس أيوبي، اليوم السبت، أن القاسم الانتخابي سيمكن من الرفع من نسبة المشاركة في الانتخابات وتحقيق العدالة الانتخابية.


وأوضح السيد أيوبي، في مقال تحليلي، أن نمط الاقتراع الذي يستخرج عن طريق قسمة عدد الناخبين المقيدين في الدائرة الانتخابية المعنية على عدد المقاعد المخصصة لها، سيمكن من تحقيق العديد من النتائج والآثار الايجابية، منها دفع الناخبات والناخبين المقيدين في اللوائح الانتخابية إلى المشاركة في التصويت مادام أن تسجيلهم في اللوائح الانتخابية له أثر.

وأضاف في هذا الصدد، أن من شأن ذلك أن يضع الناخبين أيضا أمام مسؤولياتهم، مما سيساهم في الرفع من نسبة المشاركة، وتحقيق العدالة الانتخابية، حيث سيمكن القاسم الانتخابي الأحزاب من الحصول على عدد من المقاعد في إطار الاستحقاق.

وأضاف أن القاسم الانتخابي سيمكن أيضا من تعزيز التمثيلية والتعددية، حيث سيمكن هذا القاسم الانتخابي مجموعة من الأحزاب بغض النظر عن حجمها من إمكانية الحصول على عدد من المقاعد ملائم مع حجمها الحقيقي، وهذا ما من شأنه حماية التعددية وضمان حقوق الأقلية.

وفي هذا الصدد، أبرز الباحث أن « اختيار نمط معين من أنماط الاقتراع، لا يتم اعتمادا على اعتبارات تقنية وحسب، وإنما تؤثر وتتحكم فيه عدة اعتبارات وحسابات سياسية »، مضيفا أن « كل أنماط الاقتراع تفرز نوعا من العلاقة بين الناخب والمنتخب من جهة، كما تؤثر في النظام الحزبي من جهة ثانية، وتتحكم في تشكيل الحكومات وفي استقرارها من جهة ثالثة ».

ولفت إلى أنه غالبا ما تعرف الأنظمة الانتخابية تعديلات ومراجعات في العديد من الدول، وذلك كلما تبين بأن نمط الاقتراع المعمول به لا يفي بالأهداف المتوخاة منه، ويبقى الهدف من هذه المراجعات هو ترجمة المبادئ والأهداف الدستورية بما تسعى إليه من غايات وأهداف سياسية وأساسا منها تطوير الممارسة الديمقراطية.

وذكر السيد أيوبي أن المغرب جرب أيضا مجموعة من أنماط الاقتراع، وذلك منذ بداية المسار السياسي والانتخابي بالمملكة المغربية، مشيرا كذلك إلى أن السياق والبيئة تشكل عوامل مؤثرة في تحديد نمط الاقتراع.

وأضاف أنه « دون الخوض في تفاصيل الاعتبارات التي تحكمت في اعتماد نمط الاقتراع في القوانين الانتخابية السابقة، ينبغي التأكيد على أن أي نمط اقتراع كيفما كان يجب أن يستهدف تشجيع المشاركة السياسية والرفع من نسبة المشاركين فيها، والعدالة الانتخابية من خلال ضمان مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين كافة الأحزاب السياسية، وحماية مبدأ حرية الانتخاب ونزاهة العمليات الانتخابية، وحماية مبدأ التعددية والتمثيلية، وإفراز مؤسسات منتخبة تشكل تجسيدا للإرادة العامة ».

وتابع قائلا أن « مجموع هذه الأهداف أقرها المشرع الدستوري المغربي في دستور 2011، حيث تضمن الدستور العديد من الأحكام والمبادئ المؤطرة للعملية الانتخابية، مشيرا إلى أن « الدستور وإن كان يحدد المبادئ العامة والأهداف الدستورية، فهو لا يخوض في التفاصيل التقنية المتعلقة بتنظيم العمليات الانتخابية، حيث يحيل في هذا الخصوص على قوانين تنظيمية أو قوانين عادية ».

وفي هذا الصدد، ذكر السيد أيوبي بأن الفقرة الثانية من الفصل 62 من الدستور تنص على أن « يبين قانون تنظيمي عدد أعضاء مجلس النواب، ونظام انتخابهم، ومبادئ التقسيم الانتخابي، وشروط القابلية للانتخاب، وحالات التنافي، وقواعد الحد من الجمع بين الانتدابات، ونظام المنازعات الانتخابية ».

وطبقا لهذه المقتضيات الدستورية – يضيف الباحث- فكل ما يتعلق بنظام الانتخاب، بما فيه القاسم الانتخابي، يجب أن يتم بمقتضى القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب، مبرزا أن المشرع له سلطة تقديرية في اختيار نمط الاقتراع الذي يراه ملائما، والقضاء الدستوري ليس له التعقيب على السلطة التقديرية للمشرع.

وأبرز أنه ما دام الدستور لا يتضمن تحديدا لنمط الاقتراع الواجب اعتماده في انتخاب أعضاء مجلس النواب، ولا يوجد في الدستور ما يمنع من اعتماد نمط معين، فإن القاسم الانتخابي الذي يستخرج عن طريق قسمة عدد الناخبين المقيدين في الدائرة الانتخابية المعنية على عدد المقاعد المخصصة لها، ليس فيه ما يخالف الدستور.

وزيادة على ما سبق، يضيف الباحث، فالقاسم الذي يستخرج عن طريق قسمة عدد الناخبين المقيدين في الدائرة الانتخابية المعنية على عدد المقاعد المخصصة لها والذي تضمنه مشروع القانون التنظيمي رقم 04.21 المتعلق بمجلس النواب، تمت المصادقة عليه بالأغلبية في مجلسي البرلمان، مؤكدا أن الديمقراطية تفرض احترام نتيجة التصويت.

وانطلاقا مما سبق، أشار السيد أيوبي إلى كون العديد من النقاشات التي تناولت موضوع القاسم الانتخابي المشار إليه أعلاه، هي نقاشات سياسية وتبقى مشروعة، ومن حق جميع الأحزاب السياسية، كما هو من حق جميع المواطنات والمواطنين التعبير عن رأيهم بكل حرية، ولكن الآراء المعبر عنها يجب أن لا تصل إلى درجة التشكيك في دستورية نمط الاقتراع هذا أو الجزم بذلك، فالمحكمة الدستورية هي التي لها ولوحدها الحق في القضاء إما بدستورية أو عدم دستورية قانون ما طبقا لأحكام الدستور ومقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بالمحكمة الدستورية.

وأكد على أنه « لا يوجد نظام انتخابي جيد بشكل كلي أو سلبي ورديء بشكل كلي، فالنظام الانتخابي ينبغي أن يكون موضوع نقاش عمومي واسع بمشاركة كل المعنيين من دولة وأحزاب سياسية وجمعيات مدنية ومواطنين… كما ينبغي أن يكون رافعة أساسية للتنمية السياسية، وأداة لتحقيق الديمقراطية، وآلية لتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، فضلا عن ضرورة استحضار مصلحة الشعب في اختيار نمط الاقتراع، وتجاوز المصالح والحسابات السياسية الضيقة ».

وخلص السيد أيوبي إلى أن الأهم بالنسبه له هو حرص جميع الفاعلين والمتدخلين على ضمان نزاهة العملية الانتخابية، والعمل على الرفع من نسبة المشاركة، وإعادة الثقة للعملية الانتخابية وللمؤسسات المنتخبة، والمساهمة في تعزيز المسار الديمقراطي والتنموي بالمملكة.



.





متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

50 سؤال وجواب فى أمور دينية

أسرار فنادق و خمارات تسوق للدعارة و الفساد بالهرهورة

لونا الشبل تتهم "الجزيرة " بخيانة "الأمانة" والقاسم ينفي الاستقالة

.استقالة فيصل القاسم من قناة الجزيرة

فيصل القاسم باق في الجزيرة... رغم الضغوط !

إذا الربيع أتاك شتــــــــــاء !.

نتائج البكالوريا مباشرة على البريد الإلكتروني للطلبة

20 فبراير مكسب

عباس الفاسي يلمح لإمكانية إستقالته من رئاسة الحكومة

«العدالة والتنمية» يطالب بإشراف قضائي على الانتخابات

المذيعة بثينة كامل تتطلع لرئاسة مصر

الإصلاح الدستوري وشرعية المؤسسات المنتخبة

عدوى قمع المظاهرات تنتقل إلى إسبانيا

سمية الخشاب مرشحة لرئاسة مصر

جدل بشأن تقديم موعد الانتخابات التشريعية

الاستفتاء على الدستور فاتح يوليوز والانتخابات 7 أكتوبر

36 برلمانيا متابعون في جرائم أموال

هوية الوزير الأول القادم بالنسبة للدستور الجديد





 
لكِ

أي آثار تترك الذئبة الحمراء على الجلد؟

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

أيت منا :الدكتور حجاجي عرض علينا نفسه كوكيل لائحة الاحرار بالمحمدية والحسم فيها للجنة الترشيحات


شركة لاسامير تشهد تنظيم عملية انتخاب ممثلي المستخدمين رغم الظروف التي تعيشها الشركة


ماهر يطالب بضرورة ترشح كل شخص غيور على مدينة المحمدية و يرى في نفسه القدرة على تحمل المسؤولية


الحاج الطاهر بيمزاغ البرلماني الحالي عن دائرة اقليم المحمدية يتراجع عن خوض غمار الانتخابات القادمة


المديرية الإقليمية للتعليم بالمحمدية : امتحانات الباكلوريا تجرى في اجواء تنظيمية جيدة

 
مختلفات

قبل الموافقة على شروط "واتساب" الجديدة.. هذا ما ينتظرك !


وزارة الصحة توضّح بشأن شراء المغرب اللقاح الصيني بـ27 درهم للجرعة


ترقبوا آشانتي ديزاين بالاصدار الثاني من أفريكا افينيو في ريب ماركت


المغرب وفرنسا عازمان على تعزيز التعاون الأمني


العثماني: المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح ضد فيروس كوفيد -19


مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء

 
تكنولوجيا

نصائح مهمة لحماية حساب واتس آب من الاختراق والتجسس لعام 2021


القضاء الأميركي يغرم شركة (آبل) لانتهاكها براءة اختراع

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل